أمن وقضاء

بالتفصيل : “زلزال” في لبنان .. عصابة تستدرج الأطفال وتغتصبهم بمساعدة “تيك توكر” شهير! (شاهد)

لا حديثَ بين اللبنانيين على منصات التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، غير الأخبار عن القبض عصابة تستدرج الأطفال وتغتصبهم، بمساعدة “تيك توكر” شهير.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن أحد المتورطين وهو مؤثر شهير في “تيك توك” كان يستدرج الأطفال بذريعة تصوير فيديو برفقتهم، ثم يأخذهم للاحتفال معه، ولاحقًا ينفذ جريمته.

وأكدت المواقع أن العصابة منظمة، وتضم عددًا من الأعضاء، بينهم من يختار الأطفال، وآخرون يحددون مكان الجريمة، ويحجزون الغرف الفندقية، والباقون يساعدون في تنفيذ الاعتداء.

الأمن الداخلي يوقف متهمين 

وأعلنت قوى الأمن الداخلي  عبر موقعها الإلكتروني أنه وبعد المتابعة وجمع المعلومات التي استمرت لحوالي الشهر تقريبًا، تمكّنت القوى المختصة من “توقيف 6 أشخاص في بيروت وجبل لبنان والشمال، من بينهم 3 قُصَّر ذائعي الصّيت على تطبيق تيك توك، وهم من جنسيات لبنانية، وسورية، وتركية”.

وأشار البيان إلى أن ذلك تم بعد “توافر معلومات لدى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية في قسم المباحث الجنائية الخاصة التابع لوحدة الشرطة القضائية، وبعد ادعاء عدد من القاصرين لدى النيابة العامة حول تعرّضهم لاعتداءات جنسية، وتصوير، من قبل أفراد إحدى العصابات المنظمة، بالإضافة إلى إجبارهم على تعاطي المخدرات، في فنادق عدة”.

تيك توكر شهير .. و30 طفلاً تعرّضوا للإغتصاب!

وسائل إعلام لبنانية أعلنت أنه تمّ يوم الثلاثاء توقيف أحد أشهر الـ”تيك توكر” في لبنان وهو يملك صالوناً لتصفيف شعر الرجال بتهمة استدراج الأطفال واغتصابهم، بعدما فضحه تيك توكر شهير آخر كان أوقف قبله بساعات (محطة ام تي في).

وقالت قناة “الجديد” إن عدد أفراد العصابة هو 30، وأنّ أحد المحامين قدّم إخباراً ضدّ رئيس العصابة قبل شهر، فتحرّك رئيس قسم مكافحة الجرائم المعلوماتيّة مع جمعيّة الأحداث، لتحديد الأطفال الذين تعرّضوا للإعتداء.

وبحسب “الجديد” فإنّ أهالي 8 أطفال قاموا بالادعاء على رئيس العصابة، وهناك 30 طفلاً تعرّضوا للإغتصاب.

وذكرت أنّ 10 أفراد من العصابة يقومون باختيار الأطفال عبر مواقع التواصل الإجتماعيّ، بينما قسم آخر يقوم بتحديد مكان الجريمة، ومن تبقّى من العصابة يقوم بتنفيذ الإعتداء على الأطفال.

ولفتت “الجديد” إلى أنّ التيك توكر يستغلّ شهرته عبر مواقع التواصل الإجتماعي لاستدراج الأطفال، كونه يملك صالوناً للحلاقة، ويتواصل معهم ويوهمهم بتصوير مشاهد على “السوشيال ميديا” وهو يقوم بقصّ شعرهم.

وبعد تصوير المَشاهد في الصالون، يدعو التيك توك» ضحاياه إلى حفلة في إحدى الشاليهات، وهناك يقوم بالإعتداء عليهم.

القضية كبيرة جداً وخطرة

وأبلغت مصادر قضائية مطلعة على الملف موقع “النهار” الالكتروني أن القضية كبيرة جداً وخطرة وضحاياها من القصّر.

وقالت إنّ القصّر الذين أدلوا باعترافاتهم هم بأمان الآن.

والأفظع من ذلك، أنّ الجناة كانوا يستدرجون الأطفال من جنسيات مختلفة لبنانيّة وسوريّة إلى أحد الشاليهات في إحدى المدن الساحلية، مقابل مغريات بسيطة بعضها كان عبارة عن “كنزة”. بحسب المصادر القضائية التي قالت إنّ التحقيق لا يزال في بداياته

كما نقل الموقع عن مصادر أمنية أن العصابة كانت موضع متابعة منذ فترة من قوى الأمن، وأن أفرادها كانوا يعتمدون على تطبيق تيك توك لاصطياد الضحايا القاصرين.

أكّدت المصادر عينها أنهم عمدوا في حالات عدة إلى استدراج الضحايا وابتزازهم لإجبارهم على ممارسة الجنس. معتبرين أنّ هذا التطبيق “يشرّع لهم كلّ شيء”.

ورفضت المصادر الدخول بتفاصيل القضية حفاظاً على سير التحقيق والوصول به إلى خواتيمه المرجوّة بوقف كامل المتورطين، ولاسيّما أن الخطورة في القضية أن العصابة مؤلفة من مجموعة أفراد.

أما عدد الضحايا فق قالت المصادر “إنه كبير لكن لا يوجد رقم محدد نظراً إلى أنهم جميعهم من القصّر”.

المصدر  : وطن سرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى