وفيات

حركة امل واهالي بدياس احيوا ذكرى المرحوم خليل قعفراني – ابو علي – وكلمة للنائب خريس

احيت حركة امل واهالي بلدة بدياس ذكرى اسبوع المرحوم خليل ابراهيم قعفراني ( ابو علي ) وبالمناسبة تحدث  عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي خريس أن كل التهديدات التي نسمعها اليوم وفي هذه المرحلة الصعبة لا يمكن أن تؤثر على صلابة موقفنا وقرارنا، قائلاً: “نحن لا نريد حرباً بل نريد الدفاع عن أرضنا وشعبنا، وأسلوب الحرب هو أسلوب العدو الاسرائيلي، ونحن كنا وسنبقى على جهوزية تامة للتصدي لأي عدوان محتمل على لبنان”، مؤكداً أن ما يحصل على مستوى الجنوب يجب أن يزيدنا وحدة، واعتبار اسرائيل عدو للجميع ولكل لبنان وليس فقط لفئة أو طائفة معينة، و “يجب أن نتعاطى مع هذا الأمر يهذه الرؤية من أجل إخراج لبنان من محنته والتوجه للإتفاق على رئيس للجمهورية، لأن هذا الأمر ليس بيد الخماسية بل بأيدينا نحن”.

وتساءل خريس أين هي العدالة اليوم مما يجري في فلسطين وجنوب لبنان؟ هل هي في ارسال آلات الموت لقتل الأبرياء والأطفال والنساء والشيوخ؟ قائلاً نحن على يقين ان العدالة ستتحقق مع ظهور الإمام المهدي (عج).

وقال خريس: “نحن نتعرض اليوم الى هجمة دولية عالمية على منطقتنا وتحديداً على بقعة جغرافية صغيرة جداً، فما يجري في قطاع غزة ليس حرباً بين فئتين بل بين جيش العدو الاسرائيلي وشعب أعزل فهو لا يواجه جيشاً بل يواجه مقاومة باسلة فاعلة تقوم بدورها في مواجهة حرب الإبادة على هذا الشعب، في ظل السكوت المرعب على المستوى العربي والدولي.

وأشار الى أن الهدنة التي يتحدثون عنها اليوم جميعاً إنما يسعون لكي تصب في مصلحة العدو والكل يتعاطى معنا وكأن المطلوب ذبحنا وتهجيرنا وقتلنا بالكامل.

وختم بقوله: ” نحن مررنا بتجربة وكنا بلسان قادتنا وإمامنا نتكل على الله وأنفسنا وإيماننا والتزامنا وخطنا ومشروعنا حتى انتصرنا، واليوم لا بد في فلسطين من الإتكال على الوحدة الفلسطينية الداخلية والمقاومة ومزيد من الصبر من أجل تحقيق الإنتصار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى